منوعات
أخر الأخبار

تعود لأكثر من 100 ألف عام.. اكتشاف آثار أقدام بشرية في المغرب

اكتشف علماء آثار في المغرب أثراً لأقدام بشرية يعود تاريخها إلى حوالي 100 ألف سنة، ويعتقد أنها الأقدم في شمال إفريقيا.

 

واكتشف العلماء آثار الأقدام، التي ربما تركها 5 من الإنسان العاقل، بما في ذلك أطفال، في منطقة ساحل العرائش، وهي مدينة تقع على بعد 90 كيلومتراً جنوب طنجة.

 

وقال أمين الموقع الأثري في ليكسوس العرائش أنس سدراتي، إن “هذه المجموعة من الإنسان العاقل، كانت تعبر الشاطئ باتجاه البحر، ربما بحثاً عن الطعام والمحار”، ويعتقد أن آثار أقدام المجموعة البشرية تعود “لصيادين أو جامعي ثمار”.

 

 

 

ولفت سدراتي، إن آثار الأقدام بالعرائش دليل آخر على “أهمية منطقة العرائش طنجة في تاريخ البشرية”، مؤكداً أنه “سيتم اكتشاف آثار أقدام أخرى مع تآكل الرواسب”.

 

وبحسب الباحثون، الذين نشرت دراستهم في مجلة “نيتشر” العلمية “إن آثار الأقدام كانت من أفضل الآثار البشرية المحفوظة في العالم والأقدم في شمال أفريقيا وجنوب البحر الأبيض المتوسط”.

وفي عام 2017، تم اكتشاف بعض بقايا إنسان عاقل يعود تاريخها إلى 300 ألف عام في شمال غرب المغرب، وهو إنجاز أدى إلى تأخير الأصل المقدر للجنس البشري بمقدار 100 ألف عام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى